الرئيسية / حوار / ضيف “أوراق رقمية” في الحلقة الثالثة، إطار إداري، الأستاذ يونس جابري
4

ضيف “أوراق رقمية” في الحلقة الثالثة، إطار إداري، الأستاذ يونس جابري

السلام عليكم ورحمة الله، قراء الموقع الالكتروني أوراق رقمية، موعدنا اليوم مع الضيف الثالث، ضمن سلسلة البرنامج الحواري “ضيف أوراق”  الأستاذ يونس الجابري.

لما يونس الجابري؟ لانه من الحالات التربوية الناذرة بالمغرب، حيث تقلد ثلاث مناصب في الإدارة التربوية، قلما تتاح لشخص واحد ضمن مساره المهني.

لما يونس الجابري؟ لانه أستاذ وإداري مجدد، مبدع، يساهم بكل مجهوداته من أجل الرقي بالادارة التربوية وتطويرها لمواكبة متغيرات القرن الواحد والعشرين، ويساهم بالموازاة مع ذلك في الأوراش الاصلاحية للوزارة في هذا الميدان، خصوصا بعد اعتماد برنامج باجيزم.

يونس الجابري أيضا الرجل الخلوق المتواضع، الذي لا يبخل بالمعلومة، ولا يرد دعوة للتعاون، إذا كانت فيها منفعة للمتعلم أو للتعليم ببلادنا.

13237765_1196442487056582_8091750444242169404_n

كالعادة، وقبل البداية، يونس جابري، في سطر

أولا، أشكر أوراق رقمية على الدعوة الكريمة. يونس جابري،  36 سنة، متزوج، أب لثلاث أطفال. مزداد بمدينة الريصاني، إقليم الراشيدية. أستاذ سابق لمادة الاجتماعيات بالتعليم الثانوي الاعدادي، ومدير مدرسة علال بن عبد الله برباط الخير، مديرية صفرو، حاليا.

عادة ما يطرح هذا السؤال على كل مدرس اختار مسار الادارة التربوية، ما الأسباب الحقيقية وراء اختيارك هاته المهمة؟

من أبرز الأسباب التي جعلتني أختار مهمة التدبير الإداري التربوي الرغبة في تطوير قدراتي المعرفية والتدبيرية في مجال الإدارة التربوية قصد المساهمة من موقع آخر في تطوير أداء المدرسة العمومية، إضافة إلى فتح آفاق جديدة للتطوير المهني الشخصي.

6

سبق لك ان تقلدت منصب حارس عام للداخلية بالسلك الثانوي الإعدادي، ثم حارس عام للخارجية بالتعليم الثانوي التأهيلي، ثم منصب مدير مدرسة ابتدائية، وإطارك السابق أستاذ التعليم الثانوي الإعدادي. تحدث لنا عن تجربتك الخاصة بكل مهمة.

بكل صدق وأمانة استمتعت بأداء مختلف المهام التي ذكرتموها، رغم الاختلاف بينها من حيث جداول الحصص، المسؤوليات، الأدوار، وطبيعة المهمة بشكل عام، رغم أنني وجدت متعة أكثر في المهمتين الأخيرتين، فالحراسة العامة للخارجية بالسلك الثانوي التأهيلي، تجعلك تتعامل مع فئة عمرية أكثر نضجا مما يسهل عملك خاصة اليومي منه، إضافة إلى توفر كافة الشروط الضرورية لبلورة خطة عملك ومشروعك كحارس عام للخارجية، خاصة إذا كان بجانبك مدير وناظر تتوفر فيهما صفات القيادة الحكيمة، كما كنت محظوظا سابقا، بالثانوية التأهيلية عبد الرحيم بوعبيد بمديرية فاس. أما إدارة مدرسة ابتدائية فتتيح لك الفرصة لتنفيذ رؤيتك للتغيير ومقارباتك في التدبير، كما تمكنك من الإبداع في خططك ومشاريعك، فالإدارة علم وفن، وإشراك وتعاون.

10636016_1102847693082729_1942530056706202322_n

يكثر الحديث عن المهمة الأصعب من حيث حجم المسؤولية، و تراكم الإجراءات و غير ذلك، بين الحارس العام و مدير مؤسسة، هل يمكن ان تقارن لنا بين المهمتين؟

بطبيعة الحال من حيث حجم المسؤولية فالمدير يبقى المسؤول الأول والأكبر عن المؤسسة بكافة مرافقها وتجهيزاتها، ومواردها البشرية وغير ذلك، لكن هذا لا يعفي الحارس العام من بعض المسؤوليات الأخرى التي سنها المشرع، خاصة تلك المرتبطة بتتبع تغيبات المتعلمات والمتعلمين وحراستهم في فترات الاستراحة، أو مستوى تحصيلهم ومشاكلهم التعليمية، اضافة الى التتبع الصحي والاجتماعي.. وعلى العموم فرجل الإدارة (سواء كان مديرا أو حارسا عام) سينجح بدون شك في أداء مهامه بنجاح عندما يغلب الجانب التربوي والاجتماعي والانساني، مستندا على قواعد تشريعية متينة، ويتواصل بشكل جيد مع كافة المتدخلين في الحياة المدرسية، يستقبل أولياء الأمور بشكل جيد ويوفر لهم ما يحتاجونه من معطيات ومعلومات ووثائق، يمتلك شخصية قوية، يعمل وفق رؤية وخطة عمل واضحتين، جدي، نشيط…

16195917_256780701419967_8013410888494324157_n

استفدت من تكوين خاص بإسناد الإدارة، ثم مسلك ولوج الإدارة. تحدث لنا عن التجربتين،و أوجه التشابه و الاختلاف

أولا، لابد من التذكير، أن الولوج لمهام الادارة التربوية، يمر الزما عبر التدريس لمدة معينة من السنوات، إضافة إلى شروط أخرى. وهذا ما يميز الادارة التربوية عن باقي أنواع الادارات في باقي القطاعات. كما نذكر ان الولوج لمهام الادارة التربوية يمر عبر طريقتين، الأولى في طريق الانقراض، وهو ما يسمى بالاسناد، والثانية أحدثت مؤخرا، وتعرف بمسلك الادارة التربوية بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين.

بالنسبة لتجربة “إسناد”: مدة التكوين النظري قصيرة جدا (ستة أسابيع في السنة بمعدل 150 ساعة) مقارنة مع عدد المجزوءات المقررة، لكن تتم تغطية هذا النقص بطول مدة التكوين الميداني مع مصاحبة حقيقية من طرف مختصين، ناهيكم عن تكوين ذاتي تتفاوت جودته من إداري إلى آخر.

بالنسبة لسلك تأهيل أطر الإدارة التربوية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين: التكوين يتم على مدى 34 أسبوعا:

17 أسبوعا تخصص للتكوين النظري، ويشمل 13 مجزوءة:  التشريع المدرسي والتنظيم الإداري والتربوي،  التدبير البيداغوجي والنجاح المدرسي،  التواصل والتنشيط، مشروع المؤسسة، مهنة إطار الإدرة التربوية، المظاهر السيكوسوسيولوجية للتدبير، قيادة التغيير، -إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم، التدبير المادي والمالي للمؤسسات التعليمية، التقويم المؤسساتي، التوثيق والأرشفة، تفعيل الحاة المدرسية، البحث الإداري التربوي التدخلي.

17 أسبوعا تخصص للتكوين الميداني التطبيقي: وهنا نتحدث نقطة قوة السلك، إذ تتاح لك فرصة الاحتكاك بأطر إدارية بخبرة وتجربة كبيرتين بالأسلاك الثلاثة، ويمكن القول أن التكوين الحقيقي يكمن هنا بالذات.

الجملة الأخيرة تقودنا إلى الحديث عن نقطة ضعف سلك تأهيل أطر الإدارة التربوية والتي يجب تداركها سريعا ما دمنا في مرحلة إرساء المسلك، والتي تتجلى في كون عدد من الأساتذة المكونين لم يسبق لهم ممارسة مهام إدارية من قبل، مما يطرح صعوبات جمة في إيجاد حلول لوضعيات إدارية ومهنية تصادفنا في الميدان، وبالتالي يضيع ذلك الخيط الرابط بين التكوينين النظري والميداني.

3

قيم لنا تجربة الوزارة لتطوير أداء الإدارة التربوية عبر فتح مسلك جديد للتكوين و الولوج للإدارة التربوية

رغم أن الحكم على هذه التجربة ونحن لازلنا في مرحلة إرساء سلك تأهيل أطر الإدارة التربوية يعتبر مجانبا للصواب، إلا أنه يمكن إبداء الملاحظات والتوصيات التالية:

  • تمديد مدة التكوين من ستة أسابيع إلى 34 أسبوعا، إضافة إلى الهندسة العلمية للتكوين والمجزوءات، مؤشرين بارزين على رغبة الوزارة الوصية في الارتقاء بالإدارة التربوية؛
  • ضعف معامل الترابط بين التكوينين النظري والميداني التطبيقي، مما يستدعي التنزيل الحقيقي لأنموذج: عملي – نظري – عملي؛
  • إسناد تأطير عدد من المجزوءات لأساتذة لم يسبق لهم ممارسة مهام إدارية، أو لم يسبق لهم العمل بالأسلاك التعليمية الثلاثة (ابتدائي، إعدادي، تأهيلي)، أو  من غير ذوي الاختصاص، وعليه ينبغي الانفتاح على هيئتي الإدارة التربوية والتأطير التربوي، وغيرهم من الأشخاص المصادر، الذين بإمكانهم تقديم قيمة مضافة للمتدربين بالمسلك؛
  • اعتماد نظام تقويم موحد بين المراكز الجهوية في نهاية كل سنة تكوينية: امتحان التخرج بشقيه الكتابي والشفوي، إضافة إلى إصدار شبكة معايير ومؤشرات موحدة تعتمد في تقييم التداريب الميدانية من طرف المديرين الكفلاء، وذلك ضمانا لتكافؤ الفرص وتشجيعا للتميز؛
  • غياب الانسجام بين مدخلات المسلك وسيرورته من جهة ومخرجاته من جهة ثانية؛

10

ما هي النصائح التي يمكن أن تقدمها لكل متسائل حول مباراة ولوج مسلك الإدارة التربوية،و أفضل أساليب الإعداد الجيد لها؟

رغم الملاحظات السابقة التي أبديتها بدافع الارتقاء بمستوى التكوين بسلك تأهيل أطر الإدارة التربوية، إلا أن خريجي هذا الأخير أبانوا عن مهنية عالية، مما يبرز قيمة المسلك، ويتوج مجهودات أطر المراكز  والمديرين الكفلاء رغم الإكراهات، ولا أخفيكم سرا فكل من طلب نصيحتي فيما يخص ولوج سلك الإدارة، أحفزه وأشجعه وأدله على كل السبل التي بإمكانها مساعدته على النجاح في المباراة، بحكم أن المسلك يمنحك إمكانية تطوير قدراتك التدبيرية في المجال الإدارية، ويتيح لك فرصة الارتقاء المهني، ويفتح لك باب الممارسة الإدارية في أسلاك جديدة كما حدث معي مثلا، إضافة إلى أن طموحاتك تكبر بعد التخرج.

قد يتساءل البعض عن وضعية منتسبي سلك الإدارة، الوزارة الوصية كما صرح عدد من المسؤولين المركزيين في أكثر من مناسبة حسمت في إطار “متصرف تربوي ” لخريجي السلك ولأخواتنا وإخواننا بصيغة “إسناد”، مع تعميم خارج السلم  على كل من اجتاز امتحان التخرج بنجاح، غير أن ذلك رهين بصدور النظام الأساسي الجديد.

أما فيما يخص الإعداد لمباراة ولوج سلك الإدارة التربوية، أنصح زميلاتي وزملائي بما يلي:

  • الاطلاع على التشريع المدرسي والتنظيم الإداري والتربوي؛
  • الاطلاع على النصوص المرجعية التالية:
  • الظهير الشريف رقم 58.008 بتاريخ 4 شعبان 1377 ) 24 فبراير 1958 ( بشأن النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية؛
  • الظهير الشريف رقم 1.58.376 بتاريخ 16 جمادى الأولى 1378 (27 نونبر 1958 ) شأن حق تأسيس الجمعيات؛
  • الميثاق الوطني للتربية والتكوين؛
  • القانون رقم 07.00 القاضي بإحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين؛.
  • المـرســـوم رقـم 2.02.382 الصادر في 6 جمادى الأولى 1423(17 يوليو2002) بشأن اختصاصات وتنظيم وزارة التربية الوطنية؛
  • .المرسوم 2.02.376 الصادر في 17 يوليوز 2002 بمثابة النظام الأساسي الخاص بمؤسسات التربية والتعليم العمومي كما وقع تغييره وتتميمه؛
  • دليل الحياة المدرسية غشت 2008؛
  • المذكرات المنظمة لجمعية دعم مدرسة النجاح؛
  • الدليل المسطري الخاص بالتدبير المالي لجمعية دعم مدرسة النجاح؛
  • المذكرة الإطار رقم 15/099 بتاريخ 12 اكتوبر 2015 في شأن التنزيل الأولي للرؤية الاستراتيجية 2015-2030 من خلال تفعيل التدابير ذات الأولوية.
  • الاستئناس ببعض الوضعيات الإدارية والمهنية مثلا: نقص في الموارد البشرية أنت كمدير مؤسسة كيف يتم التعامل مع تدبير هذا النقص؟ الديمقراطية المدرسية؟ المركزية واللامركزية بالعربية وبالفرنسية؟ دخل شخص غريب للمؤسسة واعتدى على أستاذة في قسمها حدد المسؤوليات؟ القيادة التربوية؟ مهام المدير المساعد، والمذكرة المنظمة؟ مجالس المؤسسة؟ عقدت اجتماعا مع الأساتذة فاعتدى أحدهم عليك، ما هي الإجراءات التي ستتخذها؟… ووضعيات مرتبطة بالرخص والتغيبات عن العمل، أخرى مرتبطة بتغيبات التلاميذ وحراستهم، ومسؤولية المؤسسة عن ذلك، ووضعيات مرتبطة بالحوادث المدرسية وحوادث الشغل والمصلحة…
  • ضبط مهام وأدوار أطر الإدارة التربوية (المدير، الناظر، الحارس العام، القيم على الخزانة…؛
  • الاطلاع على مشروع المؤسسة، خطة عمل المؤسسة، البرنامج السنوي للعمل التربوي، لوحة القيادة، مجالس المؤسسة، التنظيم التربوي؛
  • المعلوميات (خاصة WORD+EXCEL+ Powerpoint )؛

2

كلمة أخيرة في حق المواقع الالكترونية وفريق عمل أوراق رقمية

سوف أتحدث بالخصوص عن الموقع المتخصص في الادارة التربوية idara.awrak.ma ، فرغم حداثة تأسيسه، إلا أنه أصبح ذائع الصيت على المستوى الوطني. والإحصائيات تدل على ذلك. مما حفزني على نشر التجميعية الالكترونية الأولى لوثائق الحراسة العامة للخارجية بالسلك الثانوي التأهيلي بهذا المولود الجديد، وأنا على يقين أنه سيصنف قريبا إن شاء الله ضمن المواقع الرائدة في مجال الإدارة التربوية على مستوى وطننا الحبيب.

أخيرا، أتوجه إليكم الأخ مراد الزكراوي بأسمى عبارات التقدير والاحترام إليكم، كحارس عام للخارجية بالثانوية الإعدادية لسان الدين بن الخطيب، رفقة السيد الحارس العام عبد القادر دحيوي، على تأطيركم وإرشادكم لي في مجال الحراسة العامة وعلى الوثائق التي زودتني بها آنذاك، في فترة التدريب. و كعضور بالمكتب المسير لجمعية أوراق رقمية، على اختياركم لي كعضو شرفي بالجمعية، وعلى كل الدعم الذي قدمتموه للمؤطرين والمستفيدين من الدورة التكوينية الأولى والناجحة في مجال إعداد جداول الحصص واستعمالات الزمن باعتماد برنام FET، والتي نظمت بفاس شهر يناير 2017. كما أتوجه بالشكر الجزيل للفريق التقني والفني، للمواقع الالكترونية لأوراق رقمية، وكل من يساهم من قريب أو بعيد، يضحي بوقته وماله وجهده من أجل تطوير المنظومة التربوية والتعليمية ببلادنا.

أجرى الحوار: مراد الزكراوي

 

عن mourad zakraoui

شاهد أيضاً

31932745_455752121522823_2374824186896973824_n

فاس 5 ماي 2018. يوم تكويني وطني متميز لأطر الإدارة التربوية. جمعية أوراق رقمية بالمغرب

  تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالإدارة التربوية الحديثة، هو موضوع اليوم التكويني الذي أشرفت عليه جمعية ...

3 تعليقات

  1. معلومات قيمة مستنبطة من مسار مهني متنوع و حافل بالتجارب شكرا جمعية اوراق و شكرا استاذ يونس موفقون باذن الله

  2. تحية من القلب الاستاذين سي يونس الجابري و مراد الزكراوي .والحمد لا زالت بلادي بخير ما دام هناك من يعطي بلا مقابل

  3. كل التقدير لفريق العمل بموقع أوراق رقمية ولضيوفها الكرام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *