الرئيسية / إدماج التقنيات الحديثة في التعليم / أمل أبومسلم، ضيف أولى حلقات برنامج “مجدد تربوي”
16121896_1237555719666070_1334572865_o

أمل أبومسلم، ضيف أولى حلقات برنامج “مجدد تربوي”

  • شكرا لتلبيتك دعوة أوراق رقمية.ويشرفنا أن تكوني أولى ضيوف برنامجنا هذا، والذي يسلط الضوء على المجددين والمبدعين التربوييين ببلادنا.

أولا، أمل أبومسلم، الشخص، في سطر؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. كل الشكر لكم على الدعوة.

الأستاذة أمل أبومسلم . أستاذة التعليم الابتدائي بمجموعة مدارس عقبة بن نافع، المديرية الاقليمية الصخيرات تمارة.

  • أمل أبومسلم، الوجه النسائي المتميز في عالم إدماج تقنيات الاعلام والتواصل في التدريس، ما هي أهم أعمالك وإنجازاتك، والجوائز المحصل عنها في مشوارك المهني؟

بفضل مشروع حول الهدر المدرسي، حصلت هذه السنة (2016) على المرتبة الأولى في مسابقة الأساتذة المجددين، المنظمة من طرف وزارة التربية الوطنية، بشراكة مع مايكروسفت، وتم تكريمي من وزير التربية الوطنية شخصيا.

حصلت أيضا على تنويه خاص من وزير التربية الوطنية كتابيا، وعبر حسابه الخاص على تويتر.

كما مثلت المغرب في برنامج المعلم الخبير لمايكروسوفت، بمدينة بودابست، دولة المجر. حيث كانت فرصة للتعرف على أساتذة من مختلف دول العالم وتقاسم التجارب معهم.

حصلت كذلك على وسام الأخلاق والقيم من المديرية أكاديمية الرباط سلا القنيطرة، كأحسن مدرسة بمنطقتي.

حصلت على تنويه كتابي من مديرأكاديمية الرباط سلا القنيطرة. وعلى تنويه مماثل من رئيسي المباشر.

كما وكنت من المشاركين في النواة الأولى لبرنامج كمبراكتيس لمديرية جيني، لتكوين الأساتذة في المجالين البيداغوجي والتقني، حيث قمت بتسجيل مجموعة من الدروس في المجال البيداغوجي.

16121716_1237555756332733_1066598830_o

  • متى كانت بدايتك الأولى في اعتماد الحاسوب والتكنولوجيات الحديثة في الممارسة التربوية؟

أحب متابعة كل مستجدات التربية والتعليم سواء البيداغوجي منها، أو المتعلقة بإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال. بداياتي مع الحاسوب كانت منذ سنة 2001، حيث سبرت أغواره وحاولت التعرف عليه وعلى خصائصه. حيث تمكنت سنة 2005 من إدارة غرفة صوتية بالبالتولك خاصة بالمسابقات الثقافية، لاقت نجاحا كبيرا أنداك. وفي سنة 2007 استفدت من تكوين جيني 1 حيث تعرفت على برنامجي الوورد  والبويربوانت، فعملت على تحويل العديد من الدروس إلى تفاعلية لاقت استحسان أساتذة منطقتي. فتم اختياري كمكونة في إطار برنامج جيني 2، وكان لي شرف تكوين العديد من الأساتذة. بعدها استفدت من تكوين بالمركز المغربي الكوري حول الهندسة البيداغوجية، السيناريو البيداغوجي، والخرائط الذهنية. حتى يكون إدماجي للتكنولوجيا مبنيا على أسس علمية صحيحة. عندها قمت باستطلاع للرأي حول أصعب الدروس تلقينا بالنسبة للأساتذة وفهما بالنسبة للمتعلمين، طبعا حسب مجال تخصصي، حيث قمت ولا زلت بإنتاج العديد من الدروس التفاعلية باعتماد أحدث البرانم، بعضها هو قيد المصادقة النهائية بالمختبر الوطني للتجديد التربوي.

16176844_1237556772999298_2104938377_n

  • في نظرك، هل يقتصر التجديد والإبداع التربوي فقط في استعمال هاته التكنولوجيات الحديثة؟ ولما؟

التجديد إذا اقتصر على اتجاه واحد وأداة واحدة فقد مصداقيته وماهيته. التكنولوجيات الحديثة ماهي إلا أدوات لتذليل صعوبات نواجهها أثناء اعتمادنا الطرق التقليدية- كضيق الوقت وصعوبة استيعاب بعض الدروس من خلال المنطوق فقط – فمجال الابداع في العملية التعليمية التعلمية لا حدود له وغير مشروط. اعتماد التكنولوجيا إذن هو وسيلة فقط وليس غاية في حد ذاته.

16144668_1237555332999442_1659421586_n

  • بالنسبة لتحضيرك للدروس، هل تحسين بعبء مضاف حينما يتعلق الأمر بإدماج تقنيات الإعلام والتواصل؟ سواء تعلق الأمر بالسيناريو البيداغوجي، أو الإعداد المادي؟

تحضير الدروس بصفة عامة يتطلب جهدا، إن نحن فعلا قمنا به على الوجه الصحيح. فاستحضار المتعلم ومستواه والوسائل المتاحة ومدة كل نشاط والطرق البيداغوجية الملائمة وغيرها، واجب سواء تعلق الأمر باستعمال التكنولوجيا أو بدونها.

ما ينضاف أثناء استعمال الموارد الرقمية هو تحديد وقت استعمالها والقيمة التي تضيفها.

16121702_1237560439665598_2012631390_o

  • باعتماد خبرتك الميدانية في استعمال Skype بالممارسة الصفية، ما رأيك حول التجربة؟

صراحة كانت تجربة رائعة. وما جعلني أعتمدها بالأساس نتائج اختبارات لمعلومات المتعلمين حول الميدان الجغرافي. صراحة النتائج كانت صادمة، كيف لتلميذ المستوى الخامس أن يكون جاهلا لتموقعه داخل العالم، لأماكن بعض الدول وعواصمها. للدول التي تحد بلدنا …  إضافة أن المتعلمين يعانون من مشاكل عدة تحول دون حصولهم على نتائج جيدة أو تتسبب في انقطاعهم عن الدراسة،

فأحاول دائما البحث عن أحسن الطرق لمساعدتهم على تجاوز ذلك، ويمكنكم لمس ذلك من خلال مشروعي حماة المستقبل معا ضد الهدر المدرسي. حيث حاولت من خلاله الارتقاء بالممارسات الصفية من خلال اعتماد أساليب مبتكرة كاعتماد أساليب التكنولوجيا الحديثة.

ومن بين ممارساتي الجديدة التي اعتمدتها في المشروع لتحبيب التلاميذ في الدراسة ومساعدتهم على فهم دروسهم بشكل أحسن تقنية السكايب، من أجل وضع التلاميذ في وضعيات تعليمية تعلمية حقيقية، سواء من خلال التواصل مع تلاميذ من مختلف دول العالم، واعتماد التدريس بالأقران، أو من خلال الاتصال بخبراء في مجالات عدة. كل هذا حفز المتعلمين أكثر ومكنهم من تطوير كفاءاتهم في مجال التواصل باللغتين العربية والفرنسية، وتطوير مهاراتهم في مجال استعمال التكنولوجيا وفي مجال البحث عن المعلومات من خلال تعلم تقنية وضع الأسئلة، والاستفادة من أجوبة الخبراء في الميدان (نقوم بتسجيل إجابات الخبير رقميا في شكل صور أو مقاطع فيديو أو تسجيلات صوتية) .

تجربتي هاته تم تثمينها من طرف مسؤولي السكايب وحصلت بفضلها على ماستر سكايب من مايكروسفت ضمن لائحة من 52 أستاذ عبر العالم. كما لاقت استحسان وزير التربية الوطنية.

  • سؤال قد يبدو محرجا، بصراحة، ما رأيك في السيناريو البيداغوجي، كوثيقة أساسية قبلية لكل نشاط يتم فيه اعتماد ت.إ.ت؟

بالعكس سؤال جيد. من خلال تجربتي الميدانية، السيناريو البيداغوجي يسهل علي ضبط مراحل الحصة الدراسية. كما تتجلى أهميته بالنسبة لي من خلال تقاسمه مع أساتذة آخرين قد يثمنون طريقة استعمالي لمورد رقمي داخل الحصة، وقد يقترحون طرقا أخرى لتدبير النشاط.

  • رتبي أهمية إدماج ت.إ.ت، حسب الأهمية، بالنسبة للأنشطة التالية (الأنشطة الصفية، الأنشطة الموازية، التقويم، الدعم التربوي)

في نظري لا مجال للترتيب هنا، فأهمية إدماج ت إ ت تختلف، فقد تجدها مهمة جدا في نشاط دراسي دون غيره وقد يكون إدماجها في نشاط موازي ما ضروريا أكثر، كما قد تتجلى أهميتها للتقويم و الدعم في بعض الدروس دون غيرها… لذلك الترتيب يتطلب معيارا أجده غائبا في هذه الحالة .

  • تحدثي لنا عن تجربتك في مسابقة المعلم المبدع الخبير MIE (أنظر الفيديو أسفله)

مشاركتي في مسابقة المعلم المبدع الخبير التي تنظمها وزارة التربية الوطنية بشراكة مع مايكروسفت لاختيار أحسن المشاريع التربوية التي تدمج تكنولوجيا المعلومات والاتصال لحل مشكل قائم داخل المدارس، كان من خلال مشروع حول الهدر المدرسي، استطعت من خلاله الفوز بالمرتبة الأولى على صعيد المغرب وتمثيل بلدي بالمنتدى العالمي للأساتذة المبدعين الذي أقيم بدولة المجر. فأن أوصل تلامذتي لتحقيق أفضل النتائج والمعدلات كان ولايزال هدفي الأول والأسمى، إلا أن ما تعاني منه منطقتي من انقطاع للمتعلمين عن الدراسة قبل إتمام تعليمهم الابتدائي جعلني أخط أهدافا أخرى بموازاة هدفي الأول، وأن أحمل على عاتقي هم هؤلاء وأحاول مساعدتهم على الرجوع إلى المدرسة. لذلك اتبعت خطة جديدة لإيجاد حلول لمدرستنا خاصة ولجهتنا ككل تعتمد إدماج المتعلمين بشكل مباشر لحل مشكل الهدر المدرسي. فتم إدماج الأطفال لإدراك المشكل من خلال ملاحظتهم انقطاع زميلتهم بداية السنة الدراسية، مما جعلهم يتساءلون عن الظاهرة ويحاولون فهمها. إما بواسطة البحث عبر شبكة الأنترنيت، أو بزيارات ميدانية لمديرية التربية الوطنية، أو ببحث ميداني عبر زيارات لأولياء تلاميذ المنقطعين للوقوف على الأسباب الحقيقية.

فهمهم للظاهرة ولأسبابها جعلهم يتطوعون للمساهمة في إيجاد حلول من شأنها التقليل من الظاهرة، وذلك عبر تزيين فضاءات المؤسسة، أو مساعدة التلاميذ الفقراء، وكذا اعتماد خطة الدعم الرقمي لمساعدة التلاميذ المتعثرين.

الحمد لله استطعنا إرجاع نصف المنقطعين، كما أن نتائج المتعلمين الذين أبدوا مؤشرات الانقطاع عرفت تحسنا كبيرا. وتم تحبيب المدرسة للمتعلمين. إضافة الى اكتساب العديد من مهارات القرن الواحد والعشرين، كالتواصل وبناء المعرفة والتفكير النقدي والتعاون …

استطعنا من خلال هذا المشروع أن نثبت أن الطفل قد يبهرنا بقدرات ومهارات تجعله كفيلا بحل أصعب المشاكل التي تواجهنا نحن الراشدين. فقط لو نوفر له البيئة المحفزة ولنغرس فيه الثقة بالنفس ولنعطيه حبا، هو قادر في الأخير على تحويله لطاقة إيجابية من شأنها الإصلاح والرقي بمنظومتنا التربوية نحو الأفضل.

16144756_1237556796332629_890760160_n

  • ما تقييمك الشخصي لولوج العنصر النسوي لعالم التقنية والتواصل في التربية بالمغرب؟

يزخر بلدنا بنساء أثبتن جدارتهن، خاصة في مجال إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال. فالعديد منهن برهن عن كفاءاتهن وتميزهن. يجب فقط تشجيع هاته المبادرات، لأن عدم الاهتمام يقتل روح الإبداع ويقبره.

10338627_987844297970548_2871128381528169823_o

  • كلمة أخيرة لأوراق رقمية، ولأسرة التربية والتعليم؟

كل الشكر لأوراق رقمية على مبادراتها الطيبة للرقي بمنظومتنا التعليمية وعلى مجهوداتها الجبارة لإيصال المعلومات محينة لأسرة التربية والتعليم. وأغتنمها فرصة لأتمنى لكل غيور على أطفالنا في مدارسنا العمومية، لكل مربية ومرب يبذل قصارى جهده بكل ما أوتي من إمكانيات، قليلها أو كثيرها، ليرى متعلميه من الأوائل… لكل هؤلاء أقول أدام الله صحتكم ورزقكم من حيث لا تعلمون جزاء بما تعملون.

أجرى الحوار: الأستاذ مراد الزكراوي

مدير الموقع الالكتروني awrak.ma

تم تصوير هذا الفيديو من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، لتوثيق تجربة الأستاذة أمل أبومسلم في مسابقة المعلم المبدع الخبير

عن mourad zakraoui

شاهد أيضاً

31932745_455752121522823_2374824186896973824_n

فاس 5 ماي 2018. يوم تكويني وطني متميز لأطر الإدارة التربوية. جمعية أوراق رقمية بالمغرب

  تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالإدارة التربوية الحديثة، هو موضوع اليوم التكويني الذي أشرفت عليه جمعية ...